شارك وفد برلماني عن مجلس الأمة برئاسة السيد محمد بوبطيمة، نائب رئيس مجلس الأمة في ندوة دولية حول البرلمانات ورِهانات الأمن الغذائي، وكذا الاجتماع الأوّل للشبكة البرلمانية للأمن الغذائي في إفريقيا والعالم العربي، التي نظمتها رابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة في إفريقيا والعالم العربي، بالتعاون مع مجلس المستشارين للمملكة المغربية، وبالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، وذلك في الفترة من 30 أكتوبر إلى 01 نوفمبر 2019 بالرباط.

          تضمنت الندوة محاضرات أشرف عليها خبراء منظمة "الفاو" حول تجسيد الهدف الثاني من أهداف التنمية المستدامة، بالإضافة إلى تقديم عروض وتجارب حول الاستثمار والزراعة وحيازة الأراضي.

       وقد كان للوفد البرلماني لمجلس الأمة مساهمة في إثراء الأشغال من خلال تدخلات أبرزت تجارب الجزائر وجهودها المتواصلة في هذا المجال.

        كما شارك الوفد الجزائري في ندوة دولية حول البرلمانات ورهانات الأمن الغذائي تم تنظيمها موازاة مع اجتماع الشبكة.  وقد شهدت الندوة حضورا برلمانيا رفيع المستوى دوليا وإقليميا على غرار رؤساء كل من الاتحاد البرلماني الدولي وبرلمان عموم افريقيا والاتحاد البرلماني العربي.

      وتضمن جدول أعمال الندوة الدولية دراسة موضوع "الصراع والتغيرات المناخية والأمن الغذائي."

      على هامش الندوة أجرى السيد محمد بوبطيمة نائب رئيس مجلس الأمة، لقاءا مع السيد خالد المشري رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي الذي طلب منه إبلاغ التهاني للسيد صالح قوجيل رئيس مجلس الأمة بالنيابة وللشعب الجزائري بمناسبة الذكرى الخامسة والستين لاندلاع الثورة التحريرية.

     اللقاء كان فرصة للتطرق إلى العلاقات الديبلوماسية التاريخية المتينة بين البلدين، حيث أشاد السيد خالد المشري بالدور الإيجابي الذي تلعبه الجزائر في حل الأزمة الليبية وتعزيز العملية السياسية، بالإضافة إلى دورها في المصالحة بين الليبيين، كما تباحث الطرفان أوجه التعاون البرلماني بين البلدين الشقيقين.

     واختتمت أشغال الندوة بالمصادقة على مجموعة توصيات تدعوا إلى تفعيل دور البرلمانيين في مكافحة آفة الجوع وتحقيق الأمن الغذائي في المنطقتين العربية والإفريقية.

للتذكير تشكل الوفد من السادة:

محمد بوبطيمة، نائب رئيس مجلس الأمّة، رئيس الوفد،

- محمد الواد، عضو مجلس الأمّة،

- مختار ياحي، عضو مجلس الأمّة،

- محمد خليفة، عضو مجلس الأمّة.

 

diplomatie
culture
porte ouverte