إلى عائلة المجاهد المرحوم

عمار بلعقون رحمه الله

توفى المولى عز وجل الأخ المجاهد والزميل عمار بلعقون، رفيق درب الشهيد مصطفى بن بولعيد، تغمده الله برحمته الواسعة.. لقد كتب الله سبحانه وتعالى للفقيد أن يلتحق برفقائه الشهداء والمجاهدين وقد أثرى سجله بجليل ما قدم لبلده كأحد مناضلي الحركة الوطنية وطلائع حرب التحرير المجيدة.. آلمني هذا المصاب الجلل.. إذ فقدنا الأخ عمار، وفي لحظة الوداع الكئيبة هذه، لا أملك إلا استدرار الرحمات على روحه الزكية، والوقوف معكم بخشوع في محراب الدعاء والتضرع إليه جل وعلا أن يجعل من رصيده الحافل، مجاهدًا وأحد مفجري ثورة نوفمبر المباركة ورموزها في الأوراس، وخادمًا بإخلاص وتفاني لوطنه.. أن يجعل من كل ذلك شفيعًا له.. وزادًا من صالح أعماله التي يلقى بها وجه الله..

إن الفقيد الذي حمل معه وهو يغادر هذه الدنيا زاد الوطنيين المشرف، جدير بأن يظل ذكره يسري بمساره النضالي الكبير وبما تميز به من تواضع رفعه لمنازل التقدير والاحترام.

وإنني إذ أعرب لكم عن بالغ تأثري بهذا المصاب الأليم، أتوجه إليكم بخالص التعازي وصادق المواساة، داعيًا الله تبارك وتعالى أن يلهمكم الصبر والسلوان ويتولى الفقيد برحماته ويلحقه مع إخوانه الشهداء والمجاهدين جنة الرضوان، إنه سميع مجيب..

"إنا لله وإنا إليه راجعون"

صالح قوجيل

رئيس مجلس الأمة بالنيابة

 

 

 

diplomatie
culture
porte ouverte