إستقبل السيد عبد القادر بن صالح، رئيس مجلس الأمة، اليوم الثلاثاء19ديسمبر 2017  بمقر المجلس، معالي الدكتور عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ ، رئيس مجلس الشورى السعودي والوفد المرافق لـه.

اللقاء سمح بإستعراض الراهن العربي والإسلامي، والتحديات التي تواجه الأمتين العربية والإسلامية، على ضوء التطورات الأخيرة والتهديدات التي تحدق بهما.

الطرفان أكدا على ضرورة الرفع من مستوى تنسيق المواقف في المحافل البرلمانية الدولية خاصة فيما يتعلق بالقضايا الرئيسية المشتركة.

على الصعيد الأمني، شدد الطرفان على ضرورة مكافحة الإرهاب على جميع المحاور.   في هذا السياق عرض السيد عبد القادر بن صالح تجربة الجزائر في هذا المجال، مبرزا سياسة الوئام المدني والمصالحة الوطنية التي بادر بها فخامة السيد عبد العزيز بوتفليقة، رئيس الجمهورية والتي مكنت من عودة واستتباب الأمن ومباشرة البرامج التنموية و سمحت بالإستجابة لمتطلبات المواطنين.

من جهته نوه السيد عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ بالدور الذي لعبته الجزائر من أجل إقناع العالم بأن الإرهاب ظاهرة عالمية ، ودون مساعدة من أحد، واصفا الجزائر بالقدوة فيما يتعلق بالدفاع عن الوطن والدين.

أما فيما يتعلق بالعلاقات الثنائية، إتفق الطرفان على دعم عمل مجموعة الأخوة الجزائرية السعودية ، بما يعزز التعاون بين البلدين خدمة للشعبين وتوسيعه إلى مجالات أخرى وفقا لإرادة قيادتي البلدين.

0
0
0
s2sdefault
diplomatie
culture
porte ouverte