شارك السيد عبد القادر بن صالح رئيس مجلس الأمة اليوم الأحد 15 أكتوبر 2017 في النقاش العام للجمعية 137 للاتحاد البرلماني الدولي الذي تناول إشكالية "تعزيز التعددية الثقافية و السلام من خلال الحوار بين الأديان وبين الأعراق".

رئيس مجلس الآمة ألقى بالمناسبة كلمة ابرز فيها دور هذا الحوار في نبذ اللاتسامح و التطرف و العنف و تعزيز التعايش السلمي بين الشعوب خاصة في ظل الظرف الدولي المتسم بالنزاعات و الاضطرابات الأمنية التي سببها كما قال رفض" الأخر و اتخاذ الأديان و الأعراق سببا للكراهية والتصادم".

السيد عبد القادر بن صالح ذكر في هذا الخصوص بسياسة المصالحة الوطنية التي بادر بها رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة والتي كرست التسامح بين أفراد المجتمع وهو نفس المبدأ الذي تبنته الجزائر لحل النزاعات في إطار سياسي سلمي سواء في إفريقيا أو الشرق الأوسط مبرزا حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره وضرورة تمكين الشعب الفلسطيني من إقامة دولته المستقلة و عاصمتها القدس.

للتذكير فان الحفل الافتتاحي للجمعية 137 للاتحاد البرلماني الدولي جرى مساء يوم السبت 14 اكتوبر 2017 بإشراف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

diplomatie
culture
porte ouverte