نشأة مجلس الشورى

يعتبر مجلس الشورى من أهم هيئات الاتحاد، باعتباره مؤسسة استشارية لدى مجلس رئاسة الاتحاد.
وسمي كذلك انسجاما مع التسمية التي جاءت في مؤتمر طنجة. وهو بهذه الصفة يبدي رأيه حول مشاريع القرارات التي يعرضها عليه مجلس الرئاسة. كما له أن يرفع إليه ما يراه مناسبا من توصيات من شأنها تعزيز وتدعيم الاتحاد.


الميلاد القانوني لمجلس الشورى:

نصت المادة الثانية عشرة من معاهدة إنشاء اتحاد المغرب العربي على أن:

يكون للاتحاد مجلس شورى يتألف من عشرة أعضاء عن كل دولة، يقع اختيارهم من قبل الهيئات النيابية للدول الأعضاء، أو وفقا للنظم الداخلية لكل دولة.

يعقد مجلس الشورى دورة عادية كل سنة كما يعقد دورات استثنائية بطلب من مجلس الرئاسة.

يبدي مجلس الشورى رأيه فيما يحيله عليه مجلس الرئاسة من مشاريع قرارات. كما له أن يرفع لمجلس الرئاسة ما يراه من توصيات لتعزيز عمل الاتحاد وتحقيق أهدافه.

يعد مجلس الشورى نظامه الداخلي ويعرضه على مجلس الرئاسة للمصادقة.


تكوين مجلس الشورى:

تألف مجلس الشورى عند تأسيسه أول مرة سنة 1989 بالجزائر من عشرة أعضاء عن كل دولة، يقع اختيارهم مباشرة من الهيئات النيابية للدول الأعضاء، أو وفقا للنظم الداخلية لكل دولة.

اقترح مجلس الشورى في دورته الأولى بتونس رفع عدد أعضاء المجلس إلى عشرين عضوا و بذلك تم تعديل المادة 12من المعاهدة و النظام الداخلي للمجلس، و تطور عدد الأعضاء لاحقا إلى ثلاثين عضوا عن كل دولة.


عهدة مجلس الشورى:

عهدة مجلس الشورى لاتحاد المغرب العربي هي خمس سنوات كاملة، طبقا للماد الثالثة من النظام الداخلي للمجلس. و تنتهي العضوية فيه إما بالوفاة  أو الاستقالة أو وفقا للنظم الداخلية لكل دولة.


أجهزة مجلس الشورى
:

تتمثل أجهزة مجلس الشورى في:
أ/ رئيس المجلس:
 يعين من بين أعضاء المكتب بالتناوب ولمدة دورة كاملة حسب الترتيب الأبجدي.
ومن بين مهام وصلاحيات الرئيس طبقا   للمادة 17 من النظام الداخلي:
- رئاسة اجتماعات المكتب وتطبيق النظام الداخلي ،
- رئاسة جلسات المجلس وضمان حسن سيرها،
- تنسيق أشغال اللجان،
- عرض القضايا للتصويت والإعلان عن نتائجها،
- ضمان التنظيم المادي للدورات ،
- تمثيل مجلس الشورى في التظاهرات والأعمال الرسمية و الدولية.


ب/ المكتب:

يتكون من خمسة أعضاء، على أساس عضو لكل بلد من بلدان الاتحاد.
يتولى المكتب طبقا للمادة 14 من النظام الداخلي على الخصوص :
- تحديد مكان وتاريخ انعقاد الجلسات الموالية لافتتاح الدورة.
- إعداد مشروع جدول أعمال دورات المجلس بالتنسيق مع الأمانة العامة للاتحاد.
- توزيع المسائل المدرجة في جدول الأعمال على اللجان .
- اقتراح عقد جلسات مغلقة عند الاقتضاء .
- إعداد برنامج عمل المجلس.
- تنظيم علاقات المجلس مع البرلمانات الجهوية والدولية.


ج/ اللجان:

يتكون مجلس الشورى من بين أعضائه خمس لجان دائمة، طبقا للمادة 19، كما له أن يكون لجانا مؤقتة.
واللجان الخمس الدائمة هي:
السياسية، القانونية، الاقتصادية، الموارد البشرية والبنية الأساسية.
ويتمثل دورها في:
- دراسة القضايا التي يحيلها المكتب إليها، ورفع توصياتها واقتراحاتها إلى مجلس الشورى للموافقة، ثم ترفع إلى مجلس رئاسة الاتحاد،
- عقد اجتماعاتها في عواصم بلدان الاتحاد،
- توزيع مناصب: رئيس اللجنة، نائب الرئيس والمقرر على بلدان الاتحاد.


د/  الكتابة العامة:

مقرها الجزائر. ويعين الأمين العام من قبل مكتب مجلس الشورى باقتراح من حكومة بلده.
من بين المهام التي يقوم بها الأمين العام لمجلس الشورى تحت إشراف الرئيس:
- الاضطلاع بأعمال سكرتارية المجلس وأجهزته،
- حفظ وثائق ومستندات المجلس،
- التحضير لمختلف نشاطات المجلس وأجهزته،
- إعداد مشروع الميزانية والسهرعلى تنفيذها،
- متابعة تنفيذ قرارات وبرامج مجلس الشورى،
- التنسيق بين الأجهزة المختلفة للمجلس في مجال الإعلام والتوثيق.


تأسيس الشعبة البرلمانية الجزائرية

تأسست الشعبة البرلمانية الجزائرية من بين نواب المجلس الشعبي الوطني للفترة التشريعية الثالثة 1987-1992 ، مباشرة بعد التوقيع على معاهدة إنشاء المغرب العربي، أي خلال النصف الثاني من شهر ماي 1989، حيث تم إجراء الانتخابات داخل المجلس الشعبي الوطني على دورتين، أفرزت نجاح النواة الأولى لأعضاء الشعبة   من بين المرشحين الذين بلغ عددهم 94 مرشحا من أصل 295 نائبا.

 وقد كانت قائمة العشر الأوائل بعد فرز الأصوات كالتالي :
-
السيد عبد العزيز بلخادم
- السيد إبراهيم بولحية
- السيد بوجمعة بولقريعات
- السيد إبراهيم راس العين
- السيد علي ميموني
- السيد شايبي العياشي
- السيد فالق محمد
- السيد لخضر ماجن
- السيد مخلوفي عبد الرحمن
- السيد ديلمي محمد الطاهر


الشعبة الجزائرية وانعقاد الدورة التأسيسية : 

على إثر انتخاب(*) السادة أعضاء الشعبة، قام السيد رابح بيطاط رئيس المجلس الشعبي الوطني  بتنصيبها رسميا. وانطلقت مباشرة في تحضير ورقة عمل تضمنت مشروع نظام داخلي لمجلس الشورى، والتحضير لانعقاد الدورة التأسيسية للمجلس بمناسبة الذكرى الأولى لقمة زرالدة التاريخية.

 وفي هذا الإطار  انطلقت في تجسيد الميلاد الرسمي والتأسيس الفعلي لمجلس الشورى لاتحاد المغرب العربي، حيث تم تقسيم الشعبة إلى فوجين قصد الاتصال بالمجلس والهيئات المغاربية لحضور الجلسة التأسيسية بالجزائر.

 وقد توجه الفوج الأول إلى تونس والجماهيرية الليبية ،  و كان متكونا من السادة :
- السيد عبد العزيز بلخادم
- السيد عبد الرحمن مخلوفي
- السيد ديلمي محمد الطاهر
- السيد إبراهيم راس العين
- السيد شايبي العياشي

في حين تكون الفوج الثاني الذي توجه  إلى كل من المملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الموريتانية ، من السادة:
- السيد علي ميموني
- السيد إبراهيم بولحية
- السيد بوجمعة بولقريعات
- السيد فالق محمد

وبعد هذه المجهودات والاتصالات المكثفة مع الأقطار المغاربية، تم انتخاب واختيار وتصعيد الشعب المغاربية الممثلة في مجلس الشورى، كل دولة حسب نظامها الداخلي، وتمت الموافقة أيضا   من قبل كل الشعب على احتضان العاصمة الجزائرية للدورة التأسيسية، والتي انعقدت يوم 10 جوان 1989 بمقر المجلس الشعبي الوطني برئاسة السيد رابح بيطاط، وحضور السيد قاصدي مرباح رئيس الحكومة، والوزراء المكلفين باتحاد المغرب العربي، وسفراء دول المغرب العربي .

وقد تم في هذه الدورة تحديد تاريخ انعقاد الدورة التنصيبية في المملكة المغربية، باعتبار أن الملك الحسن الثاني، كان آنذاك رئيسا لاتحاد المغرب العربي .


******

(*) عملية الانتخاب جرت في كل من الجزائر والمغرب و تونس باعتبار أن لديها آنذاك  مجالس نيابية منتخبة.
(*) الاختيار تم في جمهورية موريتانيا الإسلامية، حيث كان لديها آنذاك لجنة الخلاص الوطني .
(*) التصعيد هو نظام خاص ومتبع في  الجماهيرية العربية الليبية ويتم من بين أعضاء مؤتمر الشعبي العام واللجان الشعبية.